آلام البطن

آلام البطن

آلام البطن

تعتبر آلام البطن من أكثر الأمراض شيوعاً حيث تصيب ٥۰ % من البالغين ولكي نفهم آلام البطن جيداً يجب أن نتعرف أولاً علي تشريح البطن. يمكن تقسيم تجويف البطن إلي أربعة أقسام رئيسية (شكل ۱) أو إلي تسعة أقسام أصغر قليلاً (شكل ۲).  كل قسم يحتوي علي مجموعة من الأعضاء والتي لها ما يميزها من الأعراض عند حدوث خلل بأحد هذه الأعضاء.

يحتوي تجويف البطن علي :

  1. الجهاز الهضمي والذي يتكون من أسفل المريء والمعده والأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة (القولون) والطحال والكبد والبنكرياس والحوصلة المرارية.
  2. الجهاز البولي والتناسلي: يتكون من الكليتين والغدد الجار الكلوية والحالبين والمثانة البولية والأعضاء التناسلية.
  3. العديد من الشرايين المغذية لأعضاء البطن والعديد من الأوردة والأعصاب والغدد الليمفاوية والغشاء البريتوني.

تصنيف آلام البطن:

يمكن تصنيف آلام البطن إلى آلام حادة ومزمنة علي حسب توقيت حدوثها، فالآلام الحادة تحدث بصورة مفاجئة أو سريعة وعادة لا تتجاوز الساعات أو الأيام القليلة أما الآلام المزمنة فتستمر لفترات طويلة (أشهر) وتكون متكررة الحدوث.

كيف نتعامل مع آلام البطن:

على الرغم من شيوع آلام البطن إلا أن معظم أسبابها تكون عارضه وبسيطة وقد لا تحتاج إلي العلاج. وهنا يأتي دور الطبيب في التعرف علي المرضى الذين يشتبه في إصابتهم بأمراض تستدعي الانتباه والذين قد يكونون بحاجة إلي إجراء تحاليل إضافية أو أشعات مختلفة علي البطن لمعرفة سبب الآلام و من ثم علاجها.

فلآلام البطن الحادة والتي يصاحبها أعراض التهاب بالغشاء البريتوني (ألم حاد وتيبس بالبطن) أو أعراض انسداد بالأمعاء (توقف الإخراج تماماً وانتفاخ البطن وقيء متكرر) تتطلب تقييم عاجل وعمل تحاليل دم وأشعات على البطن.  

أما الآلام المزمنة والمتكررة والتي تخلو من الأعراض السابقة الذكر، فتكون في أغلبها بسبب خلل وظيفي مثل مرض القولون العصبي أو عسر الهضم والتي يمكن تشخيصها بسهولة ودون الحاجة إلي فحوصات إضافية وبخاصة في المرضى الأقل عمراً من خمسين عاماً.

أسباب آلام البطن حسب منطقة حدوث الألم:

يعتمد الطبيب ف تشخيص آلام البطن على التاريخ المرضي والفحص الموضعي بالإضافة إلي تحاليل الدم و الأشعات. وبصورة عامة يكون مكان حدوث الألآم مؤشراً على سببها وهذه بعض الأمثلة:

  • آلام أعلي يمين البطن (مربع رقم ۱- شكل ۱):

قد تكون بسبب التهابات المرارة أو الكبد أو القولون أو حوض الكلي. أو قد تكون بسبب حصوات المرارة أو الكلي ونادراُ ما تكون بسبب جيوب القولون أو أورام بالكبد أو القولون.

  • آلام رأس المعدة (منطقة۲ شكل ۲) :

تكون عادة بسبب التهابات المعدة أو المريء أو البنكرياس وقد تكون بسبب تقرحات المعدة أو الإثني عشر ونادراً ما تكون بسبب أورام البنكرياس أو أمراض الأوعية الدموية أو جلطات القلب السفلية.

  • آلام الجزء الأيسر العلوي (مربع رقم ۳ شكل ۲):

بالإضافة إلي الأسباب المذكورة في آلام رأس المعدة يزيد عليها حصوات الكلي والتهاب حوض الكلي وأمراض الطحال.

  • آلام حول السرة:

غالباً ما تكون بسبب تقلصات الأمعاء الدقيقة وقد تحدث بسبب التهابات المعدة أو بسبب انسداد الأمعاء أو أمراض الأوعية الدموية بالبطن. كما أن الآلام حول السرة تعد من أوائل أعراض التهاب الزائدة الدودية.

  • آلام الجزء الأيمن السفلي (مربع ۳- شكل ۱):

غالباً ما تكون بسبب القولون العصبي أو التهاب الحالب أو حصوات الحالب ولكن من الممكن ان تكون بسبب التهاب الزائدة الدودية أو التهابات القولون أو الأمعاء الدقيقة؛ كما أنه من الشائع أيضاً في السيدات أن تكون بسبب أمراض نسائية مثل أمراض المبيض أو قنوات فالوب ونادراً ما قد يكون السبب وجود حمل خارج الرحم أو ورم ليفي بالرحم.

  • آلام الجزء الأيسر السفلي (مربع ٤- شكل ۱):

تشبه آلام الجزء الأيمن السفلي المذكورة سابقاً عدا التهاب الأمعاء والقولون والزائدة الدودية. ويزيد عليها التهاب جيوب القولون.

  • آلام أسفل منتصف البطن (منطقة المثانة) (منطقة ۸- شكل ۲):

قد تكون بسبب التهابات المثانة البولية أو التهابات الحالب أو حصوات الكلي. وكذلك من الممكن أن تكون بسبب القولون العصبي أو التهابات الأمعاء والقولون أو بسبب أمراض نسائية مثل أورام الرحم الليفية أو التهابات الحوض.

 

بقلم الدكتور: محمد البرعي

استشاري الجهاز الهضمي والكبد والمناظير

www.mohamedalboraie.com

نشر المقال