أشهر الأمراض التي تسبب آلام البطن

أشهر الأمراض التي تسبب آلام البطن

أشهر الأمراض التي تسبب الام البطن

فيما يلي نتعرض بشيء من التفصيل لأشهر الأمراض المسببة لآلام البطن وأعراضها وكيفية علاجها:

  1. ارتجاع المريء:

يسبب آلاماً في منتصف أعلي البطن ويصاحبها إحساس بالحرقان خلف منتصف القفص الصدري وغالباً ما يسبب الارتجاع التهابا بأسفل المريء. وللتخلص من هذه الآلام يجب إتباع نظام غذائي يعتمد على تناول كميات قليلة ومتكررة من الطعام بدلاً من تناول وجبات كبيرة الجحم مرتين أو ثلاثة يومياً بالإضافة إلى الامتناع عن التدخين والإقلال من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية والكاكاو. وينصح بترك فترة زمنية كافية للهضم قبل النوم (عادة ۳-٤ ساعات) والنوم على وسادة مرتفعة قليلاً. ويأتي بعد ذلك دور الأدوية المقللة لأحماض المعدة لتساعد على تخفيف الألم واختفاء الأعراض.

  1. التهابات وقرحات المعدة والاثني عشر:

تعد من أكثر الأسباب شيوعاً في مجتمعنا ولها ارتباط وثيق بانتشار العدوي بالبكتيريا الحلزونية للمعدة (Helicobacter pylori) وتحدث الآلام في أعلي البطن (عادة أعلي يمين البطن وأعلي منتصف البطن) وقد يصاحبها إحساس بالغثيان أو في بعض الأحيان يحدث القيء. ونادراً ما تحدث مضاعفات مثل قرحات المعدة والاثني عشر أو القيء الدموي أو النزيف الشرجي أو نقص الحديد المزمن وبخاصة في المرضى الذين يتناولون الأدوية المسكنة أو مسيلات الدم. ويتلخص العلاج في الإقلال من التدخين وعدم الإفراط في شرب القهوة وأكل الأطعمة الحارة بالإضافة إلى تناول الأدوية المقللة لأحماض المعدة وقد يتطلب العلاج تناول المضادات الحيوية في حالة الإصابة بميكروب المعدة الحلزوني. ويحتاج بعض المرضى لعمل منظار للمعدة بخاصة في حالة حدوث مضاعفات مثل النزيف الشرجي أو القيء الدموي.

  1. التهابات وحصوات المرارة:

تسبب آلاماً في أعلي يمين البطن وقد تمتد الآلام إلى الظهر وبخاصة أسفل الكتف الأيمن. وتعد التهابات وحصوات المرارة أكثر شيوعاً في السيدات عنها في الرجال وتصيب عادة الأفراد في منتصف العمر (الأربعينيات) ومن يعانون من السمنة. ويشعر المريض بأعراض عسر الهضم والانتفاخ خاصة بعد تناول وجبات دسمة (تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون). وقد تكون الآلام حادة في صورة نوبات شديدة أو مزمنة في صورة ألم خفيف وعدم ارتياح أعلي يمين البطن. وقد تحدث مضاعفات خطيرة مثل انسداد القنوات المرارية بأحد هذه الحصوات.

وبالنسبة للعلاج يتم التعامل مع كل حالة على حدة، فالحالات الحادة مثل التهاب المرارة الحاد تستدعي الدخول للمستشفى وأخذ المضادات الحيوية وفي حالات انسداد القنوات المرارية يتطلب الأمر إضافة إلي ذلك عمل منظار للقنوات المرارية لإزالة الانسداد. أما الحالات المزمنة من التهاب المرارة وحصواتها فيتم استشارة اختصاصي الجراحة لتحديد ما إذا كان المريض بحاجة إلي العلاج من عدمه، وغالباً ما يكون العلاج هو استئصال المرارة وهي عملية جراحية يمكن عملها عن طريق منظار البطن الجراحي من خلال ثقوب صغيرة بجدار البطن لا تترك أثراً يذكر بعد العملية.

  1. القولون العصبي:

يعد من أكثر الأسباب (إن لم يكن أكثرها على الإطلاق) في حدوث آلام البطن.  تشير الدراسات إلى أن القولون العصبي يصيب حوالي من (۱۰ -۳۰ %) من البشر. كما أنه يعد السبب الأول لاستشارة أطباء الجهاز الهضمي حيث يقدر من كل الحالات ما بين (۲۰- ٥۰ %) من المرضي الذين يراجعون عيادات الجهاز الهضمي. يعتبر القولون العصبي خلل وظيفي غير معروف السبب وتتلخص أعراضه في حدوث تقلصات وآلام وانتفاخ بالبطن ويصاحب ذلك حدوث إسهال أو إمساك أو كلاهما. وقد تكون هذه الأعراض لها علاقة بتناول أنواع معينة من المأكولات مثل البقوليات ومنتجات الألبان. وتتفاوت الأعراض في حدوثها من وقت لآخر كما أنها ترتبط بالحالة المزاجية والنفسية للمريض. ويتلخص علاج القولون العصبي في تجنب الأطعمة التي تسبب حدوث الأعراض مثل البقوليات والمكسرات ومنتجات الألبان كذلك الامتناع عن التدخين بالإضافة إلي الأدوية التي تخفف من تقلصات القولون والانتفاخ وينصح أيضاً لمرضي القولون العصبي بالانتظام في مواعيد الوجبات والبعد عن التوتر وممارسة الرياضة.

  1. حصوات الكلى:

عادة ما تسبب حصوات الكلي آلاماً بالطن عند مرورها من حوض الكلى إلى الحالب وتتفاوت الأعراض من آلام خفيفة في الظهر والخصر أو إحساس بعدم الارتياح إلى حدوث مغص كلوي شديد يستدعي الدخول إلي المستشفى لأخذ العلاج اللازم والذي يتكون من مسكنات للألم وتغذية وريدية لحين معرفة حجم ومكان الحصوة لتحديد وسيلة العلاج المناسبة. فالحصوات الصغيرة لا تحتاج إلى تدخل جراحي أما الحصوات كبيرة الحجم تحتاج إلى استشارة اخصائي المسالك البولية والذي سيقرر الوسيلة المناسبة للتعامل مع الحصوات والتي تحتوي علي تفتيت الحصوة باستخدام الموجات فوق الصوتية التصادمية أو بعمل منظار للحالب لاستخراج الحصوة أو قد يضطر نادراً للتدخل الجراحي.

  1. التهاب البنكرياس الحاد:

عادة ما يسبب آلاماً حادة في أعلي البطن وقد يصاحبها قيء وامتداد للألم إلى منتصف الظهر. وتشمل الأسباب حصوات القنوات المرارية والإفراط في تناول المشروبات الكحولية بالإضافة إلى أسباب أخرى أقل حدوثاً. ويكون العلاج حسب شدة الإصابة بالالتهاب فبعض المرضى يحتاجون فقط إلى مسكنات الآلام وتغذية وريدية وتتحسن الحالة في غضون أيام قليلة. أما حالات التهاب البنكرياس الشديدة فتحتاج إلى رعاية طبية خاصة بالإضافة إلى مسكنات الألم والتغذية عن طريق أنبوب المعدة أو أنبوب الأمعاء مع التدخل السريع لعلاج السبب كحصوات القنوات المرارية ولكن في بعض الحالات يكون التدخل الجراحي هو الحل وبخاصة عند وجود مضاعفات.

  1. التهاب الزائدة الدودية:

تبدأ آلام التهاب الزائدة الدودية غالباً حول السرة وتنتقل بعد ذلك إلى أسفل يمين البطن بمرور الوقت كما أنها تزيد مع الحركة أو الكحة الشديدة، ويصاحب هذه الآلام حدوث غثيان وقيء وارتفاع بدرجة الحرارة وتسارع بضربات القلب، ويكون العلاج عن طريق استئصال الزائدة الدودية جراحياً بعد استثناء وجود أي سبب أخر لهذه الآلام.

  1. التهاب جيوب القولون:

تحدث آلام التهاب جيوب القولون غالبا في أسفل يسار البطن وتشبه إلى حد ما آلام الزائدة الدودية في أعراضها ولكنها تحدث على الجانب الأيسر من البطن. وقد يصاحبها خروج دم بالبراز، ويكون العلاج بالمضادات الحيوية، وفي  حالة تكرار الالتهاب أو حدوث مضاعفات يكون التدخل الجراحي هو الحل.

  1. آلام أسفل البطن لدي السيدات:

غالباً ما تكون بسبب أمراض الجهاز البولي والتناسلي عند السيدات ويفضل استشارة طبيب أمراض النساء في مثل هذه الحالات.

الفحوصات والعلاج:

يعتمد اختيار الفحوصات والعلاج في حالات آلام البطن علي سبب كل حالة حيث يقرر الطبيب الفحص والعلاج المناسبين بعد الكشف على المريض.

 

بقلم الدكتور: محمد البرعي

استشاري الجهاز الهضمي والكبد والمناظير

www.mohamedalboraie.com

نشر المقال